رسالة الرئيس التنفيذي

البناء على نجاحات 2013.

على أكثر من صعيد، كان العام 2013 حافلاً بالعديد من النجاحات المذهلة التي تجلت في الأرقام القياسية التي سجلتها حركة المسافرين، وافتتاح مبنى “كونكورس A” ذي الطراز العالمي وإطلاق العمليات التشغيلية في مبنى المسافرين الجديد بمطار آل مكتوم الدولي في دبي ورلد سنترال.

فقد قفزت معدلات النمو في مطار دبي الدولي إلى أرقام قياسية مرة أخرى، إذ ارتفعت حركة المسافرين بواقع 15.2% لتصل إلى 66.4 مليون مسافر في 2013، بينما استقبلنا في شهر ديسمبر بمفرده 6 ملايين مسافر، في سابقة جديدة هي الأولى من نوعها بالنسبة للمطار.

وشكل افتتاح “الكونكورس A” الذي يعد أول منشأة على مستوى العالم مصممة خصيصاً لاستقبال طائرات “إيه 380″ إنجازاً بارزاً آخر، إذ جاء افتتاح المنشأة الجديدة في توقيت مثالي رفع طاقتنا الاستيعابية إلى 75 مليون مسافر، وتجلى باستقبال المنشأة لأكثر من 14 مليون مسافر في العام الأول على افتتاحها. وعلاوة على ذلك، أثبتت المنشأة نجاحها المتميز بالنسبة لعملائنا، إذ حصل العديد من مطاعمها ومقاهيها ذات الطراز العالمي على جوائز عالمية مرموقة، وهي تقدم لمسافرينا تجربة فريدة أتاحت لها أن تصبح وجهة متميزة بحد ذاتها.

وشهدت الإيرادات الإجمالية ارتفاعاً نسبته 17%، نتيجة لأرقام المسافرين القياسية والمساهمة القوية لأنشطتنا التجارية، حيث رحب مسافرونا باستثماراتنا الضخمة في المرافق والخدمات الجديدة، لاسيما على صعيد المطاعم والمقاهي.

ولكن هذا النمو الهائل لا يخلو من التحديات، إذ يتعين علينا لمواصلة هذا  النمو الحاد، تعزيز طاقتنا الاستيعابية جواً وعلى الأرض، لاستيعاب أعداد المسافرين المتزايدة، والعمل في الوقت نفسه على الارتقاء بجودة الخدمة التي يتوقعها مسافرونا الكرام.

ولذلك، تمحور عام 2013 أيضاً حول التخطيط والتحضير لما يبشر بمستقبل مشرق وحافل بالنسبة لمطارات دبي، إذ تشير توقعاتنا للحركة إلى مرور أكثر من 100 مليون مسافر عبر مطاراتنا بحلول عام 2020 .

وبهدف تلبية النمو المتوقع في حجم الحركة خلال هذا العقد، تمضي خطتنا الاستراتيجية للعام 2020 على قدم وساق. فعقب افتتاح “الكونكورس A” نواصل اليوم توسيع منشآتنا عبر مضينا قدماً في تشييد “الكونكورس D” وتجديد مبنى المسافرين رقم 1 لافتتاحه خلال الربع الأول من عام 2015، كما نتوقع استكمال المرحلة النهائية من توسيع المبنى 2 في وقت لاحق من هذا العام.

ceo

وتم تخصيص قدر كبير من التخطيط والتحضير لعمليات التجديد المقررة لمدرجي مطار دبي الدولي في غضون 80 يوماً بدءاً من مايو 2014، حيث بذلنا كافة الجهود الممكنة لوضع الإجراءات التي من شأنها ضمان الحد الأدنى من التأثير على مسافرينا. ويشكل برنامج التجديد جانباً محورياً على صعيد التزامنا بأعلى معايير السلامة، وكذلك استيعاب النمو المتسارع في عدد الرحلات الجوية عبر مطار دبي الدولي.

وفي إطار استعداداتنا للمستقبل، ندأب على تحسين عملياتنا وتطبيق الأنظمة التي من شأنها أن تتيح لنا تلبية متطلبات التوسع المتسارع. وتتضمن قائمة الإجراءات التي طبقناها في عام 2013، افتتاح مركز العمليات التشغيلية في المطار الجديد واتخاذ نهج أكثر صرامة ودقة لإدارة البرامج.

وفي ضوء ترسيخنا للعديد من هذه الأساسات، يبشر 2014 بأن يكون عاماً لتحقيق النتائج على صعيد الجوانب المتبقية من الخطة الاستراتيجية 2020، وكذلك على صعيد الكوادر البشرية والعمليات والأنظمة اللازمة لإنجاز تلك المشاريع وإدارة أعداد المسافرين المتزايدة.

بول غريفيث
الرئيس التنفيذي
مطارات دبي